شريط الأخبار
 
 

صدمتان تلقاهما ترامب خلال الساعات الماضية!

آخر تحديث : 2018-01-05
التوقيت: 09:13 pm
{clean_title}

صدمتان تلقاهما ترامب خلال الساعات الماضية!

عمان نيوز- كشف المستشار السابق في البيت الأبيض ستيف بانون مجموعة من الأسرار التي تمس الرئيس الحالي للولايات المتحدة دونالد ترامب، وذلك في كتاب سيتم نشره خلال ايام ،تحت عنوان "النار والغضب داخل بيت ترمب الابيض"، حيث وصف بانون، ترامب بأنه رجل غير منضبط ولم يرغب فعلا بالفوز بالرئاسة، ويقضي أمسياته بمشاهدة التلفاز وموقع التواصل تويتر، وانه يشكل خطرا على الامن القومي الامريكي بتصرفاته اللا مسؤولة.

وكشف بانون خلال الكتاب الذي ألفه مايكل وولف، مجموعة من اسرار خطيرة تمس ترامب وعائلته، منها: بان صهره احاك انقلابا في احدى الدول العربية، وان ترامب تفاخر امام اصدقائه بقيادته لهذا الانقلاب.

فيما كشف بانون عن علاقة سرية بين نجل الرئيس ترامب مع محامية تعمل لدى الحكومة الروسية، وعن اجتماعات سرية عقدت بين نجله والمحامية، والي انتهت بوعودات من روسيا بتقديم معلومات بالغة الحساسية عن المرشحة الديمقراطية وقتئذ هيلاري كلنتون، قد تحمل عواقب جنائية ضدها.

واشار بانون في كتابه الى أن إيفانكا ابنة الرئيس الامريكي كانت تخطط مع زوجها جاريد كوشنر "لتصبح أول رئيسة للولايات المتحدة"، مضيفاً أنها كانت تسخر دائما من تسريحة شعر والدها.

وقال، إن ترمب "يخشى منذ فترة طويلة من تعرضه للتسميم، وذلك نتيجة تناوله الطعام لدى ماكدونالدز، وعدة مطاعم مفضل لديه.

وبعد هذه التسريبات، أرسل محامو ترمب تحذيرا إلى الناشر ومؤلف الكتاب من مغبة نشره في موعده المفترض في التاسع من الشهر الجاري، بدعوى أن ما يحويه من معلومات وصفت بالخاطئة وهي قيد التحقيق، كما بعثوا إشعارا إلى بانون، وأبلغوه أنه انتهك اتفاقية عدم الإفشاء من خلال الكشف عن معلومات سرية عن ترمب وعائلته.

واغضبت هذه التصريحات الرئيس الامريكي، ما دفعه لشن هجوما لاذعا على بانون، واصفاً اياه بانه فقد عقله وانه مختل عقلياً.

اللافت في الامر، أن أكبر رئيس بتاريخ الولايات المتحدة الأمريكية، قد تلقى صدمات ومواقف دولية ضد سياساته هو الرئيس ترامب، وان جميع سياساته واستراتيجياته وعنجهيته، التي أعلن عنها مؤخراً كشفت الوجه الحقيقي تجاه السياسات الامريكية لدول العالم دون إستتناء ولم يبقى حليفاً لأمريكا الا إسرائيل والدول المرعوبة والمأجورة في العالم .

الرئيس الامريكي ترامب، تلقى خلال الايام الماضية صدمتان، الاولى: عدم تحقيق أمنياته بالإطاحة بالنظام الإيراني من خلال تحريضه لاستمرار الاحتجاجات الشعبية التي شهدتها إيران خلال الستة ايام الماضية وذلك من خلال رسائله عبر تويتر للمحتجين الايرانيين، بالاستمرار في احتجاجاتهم حتى الاطاحة بالنظام الحالي، ووعودا للشعب الايراني بالدعم الامريكي بالوقت المناسب .

تغريدات ووعود ترامب الموجهة للايرانيين إنعكست سلباً عليه، مما أدى الى خروج الملايين من الايرانيين المؤيدين للنظام الحالي الى الشوارع، وبالتالي انخفضت اعداد المعارضين واستقرت الاوضاع في ايران بعد تدخل الحرس الثوري الايراني، فيما يعد هذا الانتصار واستقرار الوضع بايران بمثابة صفعة الى ترامب ونتن ياهو.

والصدمة الثانية التي تلقاها ترامب خلال 24 ساعة الماضية تمثلت بكشف المستشار السابق للبيت الابيض عن مجموعة اسرار تخص ترامب وعائلته، والتي تسببت بصدمة له وافقدته اعصابه، والتي من الممكن ان تزعزع الثقة بينه وبين منتخبيه ودول حليفة له.

تصريحات وافعال ترامب والاسرار التي كشفها بانون عرّت امريكا وكشفت حقيقة ترامب ونواياه، وانه رئيس جاء لتنفيذ مشروع صهيوني في منطقة الشرق الاوسط، ما يؤكد الى ان هذه التصرفات والافعال ستنعكس سلبا على المستويين العربي والدولي مما يزيد من احتمالات الاطاحة بالرئيس ترامب.
 
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "عمان نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق